العاب قص شعر/العاب دبابات/العاب كرة قدم/العاب مكياج/العاب سيارات سباق/العاب سبونج بوب/العاب ماريو/العاب تلبيس/العاب اكشن نار/ adslsolutionsالعاب مغامرات/العاب ذكاء/العاب اطفال/العاب طبخ بنات/العاب باربي/العاب بن تن/العاب بوس/العاب تلوين/العاب ديكور


العودة   نادى الاتصالات والتقنية > الأقسام العامة > منتدى أخبار الإتصالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 06-23-2010, 10:11 PM   #1
تمر هندي
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 48
افتراضي المزارعون: التسويق أم المشاكل.. فنحن نزرع والدلالون يحصدون

الزراعة تحتاج إلى اهتمام أكبر
إعداد علاء عبدالفتاح
أجمع عدد من المزارعين على ان مشكلة التسويق هي ام المشاكل التي تواجههم، وان الكيلو غرام من انتاجهم الذي يباع في المزاد ب‍ 5 فلوس وتدعمه الدولة بستين فلسا يباع في الجمعيات التعاونية والاسواق الموازية بأضعاف اضعاف الثمن، وفارق السعر لا يصب الا في جيب الدلالين بمختلف جنسياتهم، وبالتالي لا ينالون حظا من تعبهم وشقائهم طوال الموسم ولا ينال المستهلك حظا من توفير المنتج له بسعر مناسب.
وتشكك بعض المزارعين في ان الشبرة الجديدة في الصليبية ستحل أزمتهم اذ ان تكلفة عرض المنتجات المحلية حتى الآن غير معلومة لهم، وان ابدى البعض الآخر تفاؤله بها بشرط اشراف الاتحاد الكويتي للمزارعين على كامل بسطاتهم، كما كان يفعل في الشبرة القديمة بالشويخ.
وفي الوقت الذي بشرّ فيه رئيس الاتحاد سعود العرادة بقرب انتهاء ازمة الدعم المنقوص بعد حديثه اللاذع في احدى القنوات المرئية قبل ايام، اعلن الرئيس الاسبق للاتحاد صالح الانبعي عن رؤية فنية تنهي جميع مشاكل المزارعين عبر تسويق منظم في المحافظات، بحيث تضم كل محافظة شبرة مستقلة تنسق بينها غرفة عمليات واحدة للتحليل والتسعير.
وقال اكثر من مزارع ل‍ القبس انهم يصرفون آلاف الدنانير كل عام على مزارعهم من دون ان يحصلوا اي ارباح بسبب عدم الالتفات الحكومي للمزارعين بوصفهم مستثمرين مثلهم مثل نظرائهم في غرفة التجارة والصناعة.
وطالب المزارعون وزارة الشؤون الاجتماعية بتذليل اجراءات حصولهم على عمالة مناسبة وايجاد مخرج لتأخر وصول العمال اليهم عبر اتصالات تجريها الوزارة مع نظيراتها في الدول المصدرة للعمالة، كما طالبوا بسن تشريعات جديدة تعفيهم من المسؤولية عن العمال الهاربين من المزارع، بحيث لا يتحملون تكلفة تسفيرهم بل يتحملها العامل الهارب من كفيله، وفي الوقت نفسه يسمح لهم باستقدام عمالة بدلاء يحلون محل الهاربين.
بدا واقع الحال على العينة العشوائية من المزارعين التي اختارتها القبس لاستطلاع رأيهم مريرا، وصل الى بيع بعضهم لمعداته او ادخال نشاط تربية حيوانات في المزرعة بجانب الزراعة، في محاولة لتخفيف الديون التي عانوا منها بعد تأخر صرف الدعم المستحق عن انتاجهم، فضلا عن تأخر صرف تعويض الصقيع واستمرار غض النظر عن تسويق منتجهم بسعر يناسبهم بلا دلالين يبخسون المنتج حقه ويصبون المكسب في خزائنهم هم.
في البداية يطرح المزارع جاسم محمد الهزيم صاحب مزرعة بالعبدلي تساؤلاً يعتبره هو الأساس قبل أي حديث، وهو: هل تريد الدولة منا أن نزرع أم لا تريد؟! فإذا كانت تريدنا أن نزرع فعليها أن تساعدنا واذا لم تكن تخبرنا بهذا صراحة فسنتوقف ونغلق مزارعنا.
ويقول بيأس: من عام 2001 حتى اليوم صرفت على مزرعتي أكثر من 180 ألف دينار وزرعت فيها كل أنواع الخضر ونخيلاً متميزاً والى الآن لم أحقق أي ربح.
نسأله عن الدعم الذي توفره الدولة ألا يساعده فيقول: «القصة ليست قصة دعم خمسين أو ستين فلساً للكيلوغرام وانما قصة تسويق، فالدعم بمفرده - وهو منقوص - اضافة الى تسويق غير مجز لا يحقق أي فائدة.
ويطرح الهزيم مثالاً ببيع كيلو الباذنجان بسعر 100 فلس من المزرعة وطرحه في الجمعيات بــ600 فلس ويتساءل أين تذهب الــ500 فلس عن كل كيلو؟
ويزيد: «8 كيلو بصل بعتها العام الماضي بــ5 فلوس تخيل ونجد في المحلات نفس الكمية بدينارين لأن الكيلو يباع بربع دينار! وبحسبة بسيطة تجد أن المزارع يحصل 40 فلساً عن هذه الكمية نقداً ثم دعماً حكومياً 480 فلساً، أي نصف دينار و20 فلساً في حين يرى المنتج يباع بدينارين في كل مكان.

تحكم الدلالين
ويظن الهزيم أن هناك «شلة» من الدلالين تتحكم بسوق الخضار فتتفق على سعر معين ويخيرونك «ها تبيع بهذا السعر المتدني أم تترك بضاعتك للتلف؟!»، ويضيف مندهشاً: «أنا لم أر مزاداً يفتح بــ5 فلوس في حياتي! نحن ضائعون والله في هذه المعمعة.. لقد اضطررت الى تقسيم مزرعتي الى ثلثين وثلث.. ثلثان للزراعة وثلث لتربية ثروة حيوانية من أبقار ودواجن وغيرها، فقد أعوض الخسارة التي أجدها سنوياً بسبب هذا التسويق المعيب».
ويشتكي الهزيم كذلك من اجراءات وزارة الشؤون عندما يهرب أحد عماله الذين يستقدمهم من نيبال والهند وقبلاً من بنغلاديش.. فالعقد الواحد يستغرق اعتماده شهراً من الشؤون «ثم ندفع الرسوم ونذهب للسفارة المعنية ونرسل للبلد المصدر للعمالة ثم يتأخر الوصول لأسباب غير معلومة وعندما تلجأ للشؤون يقولون لك: مصاريفك راحت واذا تريد قدم طلب من جديد»، ويتساءل: من الذي يعوضني عن هذا التأخير شهراً وشهرين وعن هذه المصروفات.
ويحكي: اذا هرب العامل وأبلغنا المخفر يقولون لك أنت ملزم بتذكرة عودته ولو بعد عشر سنوات عندما يتم القبض عليه، في الوقت نفسه، الشؤون لا تسمح لك باستقدام عامل بديل الا عند ترحيل الاول الهارب، وفي هذا ظلم لصاحب العمل، فهو ليس المسؤول عن هروب عامله وليس من العدل تعطيل عمله لسبب ليس له دخل فيه، والمفروض من وجهة نظر الهزيم تحميل العامل مسؤولية هروبه وحده.

شبرة في كل محافظة
فهد الشريدة صاحب مزرعة بالوفرة منذ 1973 يتفق مع سابقه (دون ان يكون قد استمع اليه)، على ان المشكلة في التسويق ورؤيته لانتاجه، الذي كافح من اجل اخراجه بصورة جيدة، يباع بــ 5 فلوس و10 فلوس، وفي نبرة حزن يقول: لا اظن ان هناك حلا لهذه المشكلة فمنذ 30 سنة وانا ازرع واواجهها، والحل من وجهة نظره انشاء شبرة في كل محافظة للانتاج الكويتي بدلا من ان تكون كلها في مكان واحد سواء في الشويخ او في الصليبية، عندها سيباع الانتاج سريعا، والمواطن في الفحيحيل او الجهراء او الاحمدي يجد الطلب امامه.
ويشتكي الشريدة من ان الجمعيات التعاونية تبالغ في عرض المنتج الزراعي الوطني، الذي يشترونه بــ 10 فلوس ويبيعونه بعشرة اضعاف، وساعتها السمسار هو المستفيد، بنغالي وهندي وصعيدي مصري يشتري بــ 5 فلوس ويبيع بنصف دينار والزائد الذي لا يبيعه يتركه للبلدية ترميه في حاويات القمامة، ليس مهما، المهم انه حقق مكسبه مما باعه اولا بعشرة اضعاف مما اشتراه.
ويزيد لقد زادت علينا اسعار العمالة فبعد ان كان الراتب 40 دينارا صار 60 ديناراً ولا يعجبه حتى وانت توفر له السكن والاكل والشرب.

علامات استفهام
اما المزارع حمد الطمار صاحب مزرعة بالوفرة فيقول: الشركة التي تدير شبرة الخضار الجديدة في الصليبية لم توضح لنا حتى الان اسس تشغيل الشبرة، فقالوا ان ثمة اتفاقا بين اتحاد المزارعين وبينها على اساس اعطاء الاتحاد مساحة عرض 12الف متر مربع، ثم وجدنا الآن بأن المساحة المتاحة تقلصت واصبحت الف متر مربع فقط!
وأن ايجار المتر الواحد 4 دنانير شهريا.. كما قالوا ان تأجير المكاتب في الشبرة متاح نظير 5 دنانير للمتر المربع.
وعلى اي اساس لا نعرف كم ستكون رسوم السيارات التي تدخل الشبرة محملة بالبضائع واسعار التنزيل والتحميل، وهي امور لم يعلنوا عنها حتى الآن، فقط يعلنون ان الهدف من المشروع ليس تجارياً ، كيف ذلك وتأجير المتر في البسطة بـ 4 دنانير؟
ويتساءل الطمّار: هل الشبرة للشركات أم للمزارع؟ وما هو موقف الاتحاد من كل هذا؟ لقد اتفقت الشركة مع الهيئة وكأن المزارعين واتحادهم ليس لهما دور.
ويقول - ساخرا - أرجو ان تصبح هذه الشركة حكومية لانها أجبرت الهيئة (فيما يبدو)، «ما أحد يأخذ الدعم الا اذا أنزل منتجه بالصليبية، في الشبرة الجديدة».
وقد قابلنا رئيس مجلس الإدارة بهذا الشأن ووعدنا بصرف الدعم اذا عرض المزارع منتجه في منافذ يفتحها الاتحاد مستقبلا.

عرض المزارع للبيع
المزارع راكان بن حثلين توقف عن الزراعة في مزرعته بالوفرة هذا العام بعد حالة الاحباط التي سادت ـ بحسب تعبيره ـ وقال رأيت أحوال اخواني المزارعين «تعور» القلب، يهربون من الشركات التي اشتروا منها بالأجل و«يسكرون» هواتفهم ويغلقون مزارعهم ويعرضونها للبيع بعد تأخر الدعم عنهم. ويضيف: الحالة من تعثر الى تعثر، والوقت يضيع في الوعود بصرف تعويض الصقيع والمتأخر من الدعم وكأنهم يريدون فرض سياسة الأمر الواقع.
وأضاف اما الشبرة الجديدة فهي دمار للمزارعين، ونسأله لماذا؟ فيقول: انت كمواطن ما الذي سيضطرك حين الذهاب الى الصليبية لشراء كرتون طماطم؟! لا أحد هذه تعاملات شركات تبغي مرابح، واذا الهيئة ألزمت المزارعين ببيع انتاجهم هناك ستكون بمنزلة الكارثة، والحل من وجهة نظر بن حثلين هو تكاتف المزارعين.

الشبرات البديلة
ويتهم المزارع وليد جاسم عميري اتحاد المزارعين بانه لم يستطعوا تسويق منتجاتهم جيدا وبصرف النظر عن الخلافات بين الطرفين، فإن المزارع يؤيد إنشاء أماكن تسويقية في كل محافظة، مشيرا الى تخصيص شبرات في الرقة والاندلس والجهراء، مما يعتبر متنفسا بديلا امام المنتج الكويتي المحلي الذي لا يجد الدعم ولا التشجيع المطلوبين.
من ناحية أخرى، يلتمس عميري العذر لهيئة الزراعة في تأخير صرف الدعم قائلا: قد تكون معذورة بسبب الروتين القاتل الذي يؤخر الكتب الرسمية في أروقة الجهات الحكومية.
ومن جانبه، يرى المزارع خالد الدعيج ان الدعم موجود لكن هناك تأخيرا في الصرف غير مفهوم سببه، فهل الهيئة تصرف أموال الدعم على «شغلات ثانية» ترى انها اكثر فائدة للمزارع ام ماذا؟ لا أفهم ويدهشنا بقوله المزارع يشتري الكرتون الفارغ بــ 40 فلساً كي يعبئ فيه بضعة كيلوات من الطماطم او الخيار ثم تبيع له الكيلو بــ 5 فلوس! هل هذا معقول يتكلف هو التعبئة وتعطيه دعماً متأخراً يقترب من تكلفتها ثم تتركه لمجموعة سماسرة يكسبون جهده..
ويضيف ثم الا تمنع بعض الدول دخول المنتج الكويتي في فترات محدودة يكون فيها انتاجها المحلي في ذروته حماية له؟! فلماذا لا نقوم بفعل المثل ونحمي منتجنا المحلي، خاصة انه في حالة جيدة والمزارع الكويتي يجتهد ليطور مزرعته دائماً بالتكنولوجيا والبذور والشتلات وطرق الري الحديثة.
واخيراً يطالب الدعيج وزارة الشؤون بتذليل العقبات امام استقدام العمالة بعد ان تعثر المزارعون في سبيل ايجاد من يعمل لديهم من جنسيات معينة تتحمل هذا العمل الشاق، كما يطالبها بالتدخل وتفعيل القانون الذي يحمي المنتج الكويتي بتوزيعه على الجمعيات التعاونية من خلال آلية تضمن تسعيره بسعر معقول يستفيد منه المستهلك والمزارع والجمعية لا الدلاّل كما هو حادث الآن.

بلا وسطاء
«المشكلة الرئيسية التي تواجهنا هي مشكلة التسويق» هكذا يؤيد المزارع المخضرم مساعد الحواس، صاحب مزرعة الحواس بالعبدلي، وجهة نظر الانبعي ويقول: «الانتاج وفير لكن التسويق كلش»، ما في مراكز تسويقية مثل الجمعيات، وما في بيع وشراء مباشر بلا وسطاء وحتى الدعم يتأخر.
ووجهة نظر الحواس الذي ينتج الطماطم والباذنجان والفلفل وغيرها منت المنتجات الكويتية، ان الدعم العيني افضل من المادي المباشر، وليتهم يوفرون لنا الطاقة من كهرباء او حتى الماء كدعم، ساعتها سيكون افضل من 60 فلساً ‍‍ للكيلو.
ويؤكد: المزارع الكويتي صار يتعب ويخسر امواله ولا احد ينظر إليه، مشاكل الهيئة مع الاتحاد في رأيي هي التي اخرت الدعم الذي يطلبونه من المالية شهراً بعد شهر بلا فائدة.

حماية المنتج المحلي
اما المشكلة الاخرى التي تؤرق المزارعين في نظر ابومحمد، فهي فتح باب الاستيراد على مصراعيه بلا حماية للمنتج الوطني الذي تنتجه مزارعنا، يقول: لدينا جمعيات قادرة على التسويق ولو مؤقتاً ولا نستغلها، من جهة اخرى نفاجأ وقت انتاجنا الغزير بأن السوق مفتوح للاستيراد وبأسعار تضر بتسويقنا.. المفروض ان تحمي البلد المزارع كما هو معمول في قطاعات اخرى.
ونتمنى من الحكومة الكويتية ان تتبنى مشروع الاتحاد الجديد للتسويق حتى تنتهي اغلب مشاكلنا.

مشكلة ثانوية
قال الحواس ان لديه مشكلة ثانوية تتعلق بتأخير اجراءات العمال الهنود في مزرعته، لكن التأخير كما يؤكد من الجانب الهندي وان كان يعاني قليلاً من ميكنة «الشؤون» ثم اعادة الميكنة مثله مثل اي مواطن ومستثمر.
من مواضيعي في المنتدي

تمر هندي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
إغلاق الراوتر وفتحه من جديد أسرع وسيلة لعلاج المشاكل البسيطة Eaf San Loran منتدى أخبار الإتصالات 0 08-18-2010 02:55 AM
طريقة انهاء المشاكل واستعادة النظام بدون فورمات Xp بدوووووور تقنيات ومشاكل الشبكات السلكية 0 06-27-2010 09:56 PM


الساعة الآن 08:26 PM.


dsl.adslsolutions.net