العاب قص شعر/العاب دبابات/العاب كرة قدم/العاب مكياج/العاب سيارات سباق/العاب سبونج بوب/العاب ماريو/العاب تلبيس/العاب اكشن نار/ adslsolutionsالعاب مغامرات/العاب ذكاء/العاب اطفال/العاب طبخ بنات/العاب باربي/العاب بن تن/العاب بوس/العاب تلوين/العاب ديكور


العودة   نادى الاتصالات والتقنية > الأقسام العامة > الأخبار التقنية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 08-15-2010, 04:26 AM   #1
سحر1
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 440
افتراضي تاريخ واجهة المستخدم الرسومية -الجزء الثالث

واجهات المستخدم الرسومية الأخرى في فترة الثمانينات

VisiOn

بحلول هذا الوقت كانت هناك أكثر من شركة (بجانب شركة أبل) يعملن على تصميم واجهات رسومية للأجهزة الشخصية. كانت هناك مثلا شركة VisiCorp ، أول من صنع برنامج للجداول VisiCalc ، تعمل على تصميم واجهة رسومية لأجهزة شركة IBM.حيث تم إصدارها عام 1983 ، إلا إن كل من أسعارها المرتفعة (1495 دولار للبرنامج فقط) والمتطلبات العالية للجهاز في ذلك الوقت (PC-XT مع قرص صلب ، 512 كيلو بايت من الذاكرة وفأرة) منعتها من تصدر قائمة المبيعات. بالإضافة إلى ذلك ، كانت الواجهة تستخدم نمط عرض رسومي (640*200) أحادي اللون CGA ، كما كان اعتمادها على الواجهة النصية أكثر من غيرها من الواجهات الرسومية. فعلى سبيل المثال ، لم تكن تستخدم الأيقونات على الإطلاق ، حيث يطلب من المستخدم الضغط على علامات نصية لتشغيل برامج أو للعمل على الملفات. كذلك لم تستخدم الخطوط الثابتة مثل ما كان متعارف عليه في كل من أنظمة ألتو ، ستار ، ليسا وماكنتوش. في المقابل ، كانت كل رموز النظام محددة العرض والارتفاع. كما أنها تخلت عن استخدام سهم الفأرة النموذجي ليتم استبداله بسهم عام 1968 العمودي.

واجهة استخدام VisiOn
ويندوز 1.0
عموما ، كان نظام VisiOn فاشل بمعنى الكلمة ، ولكن مجرد الإعلان كان بمثابة إلهام لبيل جيتس ليبتكر منتج منافس ، تمت تسميته في البداية باسم مدير الواجهة ، ولكن تمت تغيير التسمية لاحقا لتكون ويندوز Windows ، الاسم الأكثر شيوعا للكثيرين منا ، حيث تم الإعلان عنه عام 1983 ، الصور الأولية من النظام تشير إلى أنه كان خليطا من كل من واجهة VisiOn وواجهة محرر الكلمات لنظام دوس (الذي بدوره اقتبس من نظام برافو ، أول معالج كلمات ذو واجهة رسومية على نظام ألتو) ، ولكن بحلول وقت إصداره في عام 1985 تم إصداره بواجهة رسومية ، كما كان يحتوي على زخارف الواجهة الرسومية المعتادة مثل شرائط التمرير ، أدوات التحكم بالنوافذ والقوائم. كما أنه يحتوي على شريط قوائم خاص بكل تطبيق على حده -أسفل شريط العنوان- بدل من وجود شريط أدوات واحد كما كان متعارف عليه في كل من أنظمة ليسا وماكنتوش.
إحدى الأشياء التي تفرد بها هذا النظام هو استخدام النوافذ المرتبة بدل من تراكب النوافذ فوق بعضها البعض. اتخذ هذا القرار نفس الأشخاص القادمين من مشروع بارك زيوركس بحيث قاموا باختيار النوافذ المصفوفة لنظام ستار لتجنب إرباك المستخدمين ، ولكن في الأخير لم ينل هذا القرار إعجاب بيل جيتس واعتمد نموذج تداخل النوافذ بدل عنه. تعتبر شركة مايكروسوفت أحدى أوائل مطوري نظام ماكنتوش ، حيث تعودوا على اختبار النسخ التجريبية لأوائل أنظمة ماك قبل إصدارها للعامة. ومما لا شك فيه أنه كان له الأثر الكبير في تطوير الإصدارات اللاحقة من نظام ويندوز.

النموذج المبدئي لنظام ويندوز حوالي 1983. لاحظ وجه الشبه بينه وبين محرر كلمات دوس.

ويندوز 1.01. تم إعادة تحجيم الحد الفاصل بين النوافذ.
Tandy DeskMate
أصدرت حواسيب تاندي النسخة الأولى من الواجهة الرسومية خاصتهم عام 1984. حيث اطلق عليه اسم DeskMate ، وصمم في المقام الأول ليعمل مع لوحة المفاتيح ، واستخدام مفاتيح وظيفية كاختصارات للقوائم ، كما لم يكن يدعم خاصية تداخل النوافذ. حيث كان من الصعوبة بمكان استخدام هذا النظام ، لذلك لم يحقق أي نجاح يذكر خاصة بعد أن تم دمجه مع أجهزة تاندي لبضع سنوات.

Tandy DeskMate.
GEM
في وقت لاحق من عام 1985 ، ابتكر معهد الأبحاث التقنية واجهة GEM حيث كانت واجهة رسومية نوافذية لنظام دوس ، وأيضا لنظام حاسوب ST الجديد لأجهزة أتاري والذي تم إصداره في نفس الوقت من ذاك العام. كان GEM مشابها لنظام ليسا/واجهة ماكنتوش الرسومية ، حيث كان الشبه كبيرا جدا مما حدا بشركة أبل إلى تقديم شكوى قضائية ضد المعهد ، مما أدى في النهاية إلى تشويه نسخة الحاسب الشخصي. وبصورة غريبة ، سمح لنسخة أتاري في الاستمرار دون المساس بها ،حيث استخدمت أيضا شريط قوائم وحيد في أعلى الشاشة.
GEM 1.0 يعمل على جهاز Atari ST
Amiga Workbench
عرض في وقت لاحق من ذلك العام جهاز حاسوب اوميجا (Commodore)، حيث أتى مع واجهته الرسومية الخاصة به والتي اطلق عليها Workbench. جاءت هذه الواجهة مدعومة ببعض الأفكار الجديدة مثل إمكانية تحريك النوافذ لأعلى وأسفل المجموعة ، والقدرة كذلك على اختيار ، تحريك ، أو العمل تلقائيا على نافذة ما دون الحاجة لإحضارها للمقدمة. كما كانت تحتوي أيضا على شريط قوائم وحيد في الأعلى ، يكون مخفيا بصورة افتراضية ويتم تفعيله عن طريق الضغط على زر الفأرة الأيمن.

واجهة Workbench تعمل على جهاز اوميجا 1000.
GEOS
في عام 1986 ، اصدرت Berkely Softworks واجهة GEOS ، حيث كانت عبارة عن واجهة رسومية شبيهة بـ GEM للحاسبات القديمة مثل Commodore 64 وجهاز أبل. تم ترحيله لاحقا ليستخدم على أجهزة الحاسوب الشخصية مثل GeoWorks ليصبح ولفترة وجيزة منافسا لنظام ويندوز.

واجهة GEOS على جهاز Commodore 64. المزيد من واجهات رسومية من الثمانينات

ويندوز 2.0
تم إطلاق إصدارة ويندوز 2.0 في أواخر عام 1987 ، حيث تم التخلي في هذه الإصدارة عن أسلوب النوافذ المتراصة (Tiled window) واستبدالها بالطريقة المستخدمة في وقتنا الحالي "أسلوب تداخل النوافذ (Overlapping)”. وبسبب هذا الإصدار ، مع إصدار شركة HP لبرنامجها التحسيني (NewWave) ، قامت شركة أبل بمقاضاة مايكروسوفت متعللة بسرقة "منظر وملمس” واجهتها الرسومية. ولكن في النهاية ، خسرت شركة أبل القضية ، على الرغم من أن شركة HP قد قامت بسحب منتجها NewWave من الأسواق في ذلك الوقت.

نسخة ويندوز 2.0. لاحظ وجود خاصية تصغير/تكبير النوافذ الجديدة وخاصية تداخل النوافذ.
Acorn
في عام 1987 أيضا، أصدرت شركة بريطانية تدعى (Acorn Computers) واجهتهم الرسومية الأولى مع أول حاسب صغير ذو 32 بت ومبني على نظام RISC ، اطلق عليه اسم Acorn A305/A310. استخدمت في هذه الواجهة أشرطة تمرير ذو أحجام تناسبية وابتكرت مفهوم الرصيف "Dock” الجديد ، وهو عبارة عن رف أو شريط أسفل الشاشة يتم وضع مختصرات البرامج والتطبيقات ليتسنى إعادة تشغيلها بكل سهولة. كانت هذه الواجهة الرسومية ،المسماة آرثر "Arthur" ، أول من يدعم anti-aliased display على خطوط الشاشة ، حتى مع نمط 16-لون.

آرثر ، الواجهة الرسومية لكمبيوترات Acorn ، سميت لاحقا باسم RISCOS
من الجدير بالذكر أن العديد من الواجهات الرسومية التي صدرت في منتصف الثمانينات (مثل GEM ، Windows 1.0 Amiga Workbench و Arthur)، كانت تستخدم خطوط ثابتة العرض. في الحقيقة ، كانت كل هذه الأنظمة تدعم الخطوط المتباعدة في تطبيقاتها ، ولكنها كانت تستخدم خط ثابت للنظام (في كل من القوائم وأسماء الأيقونات) من أجل توفير وضوح أكبر. وكان السبب وراء ذلك هو انخفاض وضوح شاشات العرض (عادة 460 * 200) في ذلك الوقت. حتى نظام ماكنتوش ، مع استخدامه درجة عرض عمودية اكبر قليلا من 384 ، كان يستخدم خط (شيكاغو) ، والذي صمم خصيصا لاستخدامه على النظام (لسهولة قراءته) ، حيث يمكن قراءته حتى وان كان "باهت اللون” ، عندما لا تكون خيارات القوائم مفعلة مثلا. ومع مرور الوقت وكلما زاد وضوح الشاشة ، قامت الواجهات الرسومية باستخدام الخطوط المتباعدة بشكل عام حتى في ما يتعلق بخطوط النظام الافتراضية.
NeXTSTEP
شهد عام 1988 إطلاق واجهة NeXTSTEP الرسومية والنظام التشغيلي الجديد لجهاز ستيف جوبس المسمى بـ"NeXT”، مشروعه الرئيسي الأول بعد مغادرته لشركة أبل عام 1985. ابتكرت NeXTSTEP منظر واضح و ثلاثي الأبعاد لجميع مكونات الواجهة الرسومية ، حيث كانت أول من يستخدم رمز "X” للدلالة على زر أغلاق النافذة ، كما ابتكرت أيضا شريط القوائم العمودي في الجانب الأيمن العلوي من الشاشة ، حيث يمكن إغلاقه في أي وقت ويسمح للمستخدم أن يضع قوائم محددة على الشاشة. كانت واجهة NeXTSTEP تحتوي أيضا على شريط الاختصارات والذي يمكن وضعها على أي جانب من الشاشة (الجانب الأيمن كان الوضع الافتراضي).

نسخة أولية من NeXTstep. وبسبب تشغيلها على أجهزة NeXT الباهظة الثمن ، يمكن أن تطلب منك بصورة افتراضية شاشة عرض ذو وضوح عالي.
OS/2
تم إصدار النسخة الرسومية الأولى من نظام OS/2 في عام 1988، حيث تم تصميم هذا المشروع لاستبدال نظام دوس في حين كان (في ذلك الوقت) عبارة عن مشروع مزدوج بين كل من شركتي مايكروسوفت وأي بي أم. كان إصدارة 1.0 من نظام OS/2 تعتمد على الواجهة النصية فقط ، ولكن مع النسخة1.1جاء دعم الواجهة الرسومية والتي عرفت باسم مدير العرض Presentation Manager. في الحقيقة ، كانت طريقة عرضها بشكل عام مشابها لنظام ويندوز 2.0.

الشاشة الافتتاحية لنظام OS/2 1.1. لاحظ الايقونات الأحادية اللون – لم يتم دعم الأيقونات الملونة حتى الاصدارة 1.2.
خادم العرض X
قبل نهاية الثمانينات بفترة وجيزة ، بدأت العديد من الواجهات الرسومية في الظهور على محطات عمل يونكس المصنعة من قبل AT&T و Sun المسمى بـ(Open Look) و DEC و HP المسمى (Motif Open Software Foundation أو OSF). حيث تعمل هذه الواجهات على أساس هندسة النوافذ الشبكية المعروفة بإكس "X” ، في حين أصبحت فيما بعد أساس الواجهات الرسومية المستخدمة ضمن نظام لينكس. كانت هذه الواجهات الرسومية بمثابة محاولات متواضعة لمحاكاة المظهر العام لنظام ويندوز مع الحفاظ بقوة نواة يونكس. ومن الأفكار الجديدة التي ابتكرتها واجهة X الرسومية إمكانية تفعيل النافذة بصورة تلقائية بمجرد مرور مؤشر الفأرة عليها وبالتالي يستطيع المستخدم البدء بالكتابة عليها.
كان الهدف المبدئي من تصميم نظام اكس (اخترع في MIT عام 1984) هو توفير إطار عمل لعرض كل من الساعة وعدد من النوافذ النصية على شاشة عمل واحدة. كانت فلسفة X “الاستقلالية” هو محاولة معالجة الأمور الرسومية الأساسية ،مع ترك تحديد المظهر العام على البرامج الفردية.
ومن أجل توفير واجهة رسومية ثابتة ، كان النظام (X) بحاجة إلى طبقة ثانية من الشفرة المصدرية أطلق عليه اسم "مدير النوافذ”للعمل على قمة خادم العرض X. عالج مدير النوافذ مشاكل إنشاء ومعالجة النوافذ ، ولكن لم يرقى ليكون واجهة رسومية متكاملة. وأضيفت على هذه الطبقة لاحقا طبقة أخرى أطلق عليها اسم بيئة سطح المكتب "desktop environment" أو DE ، حيث كانت مختلفة باختلاف توزيعات يونكس ، وذلك حتى تبدو الواجهة المقدمة من قبل شركة Sun مختلفة في الشكل عن واجهة SGI. ومع ازدياد ظهور الأنظمة الشبيهة بنظام يونكس (مثل لينكس و FreeBSD) في أوائل التسعينات ، ظهرت الحاجة لوجود بيئة مكتبية حرة ومفتوحة المصدر.حيث كانت جهود كل من كيدي KDE وجنوم GNOME من أكثر المشاريع بروزا في هذا المجال ، حيث بدأت في عام 1996 و 1997 على التوالي.

نسخة أولية من البيئة المكتبية K أو KDE ، لنظام لينكس و FreeBSD. فترة التسعينات وما بعدها

مع بداية التسعينات ، بدأت شعبية عدة منصات أجهزة الحاسب في الذبول شيئا فشيئا ، تاركين المجال لكل من ماكنتوش و ويندوز باعتبارهم الناجين الوحيدين من صراع الواجهات الرسومية. حيث توقفت شركة الأبحاث التقنية من بيع GEM في 1989 وتم شراء الشركة من قبل Novell بعد سنوات قليلة. كما توقفت Atari من بيع نظامها ST عام 1993، نفس السنة التي توقفت فيها أيضا شركة NeXT من بيع أجهزتها الخاصة للتركيز كليا على تطوير نظامها التشغيلي – سيتم شراء الحصة (أو الاستيلاء عليها ،حسب ما تراه مناسبا) من قبل شركة أبل سنة 1997. كما أفلس نظام Commodore أيضا عام 1994.بينما استمر طرح نظام Arthur في الأسواق (جزء من نظام RISC التشغيلي على جهاز Acron) حتى عام 1998. وبهذا تنطوي صفحة العديد من الواجهات الرسومية.
ويندوز
مع نزول الإصدارة 3.0 (1990) والنسخة 3.1 (1992) ، وصل نظام ويندوز لمستوى في الشهرة لم يسبق لها مثيل. وفي حين لا يزال يفتقر للعديد من مزايا نظام ماكنتوش (مدير الملفات القائم على الأيقونات على سبيل المثال) ، كان نظام ويندوز يتميز بوضوحه العالي وأيقوناته البراقة ، مما مكنه من بيع ملايين النسخ آنذاك. كما عززت نسخة ويندوز 95 من صدارة مبيعات الواجهات الرسومية ، ليصبح نظام ويندوز واحدا من أكثر البرامج شعبية على مدى الزمن.


كان ويندوز 3 أول واجهة رسومية تتلقى قبولا واسعا على أجهزة الحاسب

تخطى ويندوز 95 كل إحصائيات المبيعات وأصبح الواجهة الرسومية الأكثر شعبية على مدى العصور.
OS/2 في التسعينات
سبب كل من شهرة ويندوز 3 وانخفاض مبيعات نظام OS/2 في إحداث الخلاف الشهير بين كل من شركتي IBM ومايكروسوفت في تحديد مستقبل كل من النظامين. حيث استولت IBM على مستقبل تطوير نظام OS/2 وتركت نظام ويندوز لشركة مايكروسوفت. في عام 1992 ، أصدرت IBM إصدارة جديدة من نظام OS/2 ، أطلقت عليها النسخة 2.0 ، حيث جاءت مع واجهة رسومية جديدة Workplace Shell. أخذت هذه الواجهة بعض الأفكار من NeXTstep (أجازتها IBM من NeXT ولكن لم تستخدمها أبدا) ، كما دعمت إمكانية تغيير الشكل الخارجي للواجهة عن طريق تغيير كل من الأيقونات ، والخطوط ، والألوان خلفية لأي جزء من أجزاء سطح المكتب.
كان لنظام OS/2 2.0 أيضا القدرة على (بفضل اتفاقية الترخيص مع شركة مايكروسوفت) تشغيل نسخة مدمجة من نظام ويندوز 3.1 عن طريق استخدام أجهزة افتراضية. مما سمح لمستخدمي نظام OS/2 في تشغيل تطبيقات ويندوز سواء على شاشة كاملة أو على نافذة من سطح مكتب OS/2 ، بالرغم من أن الاختلافات البصرية بين كل من النظامين جعلت من النمط الأخير مربكا بعض الشيء (على سبيل المثال ، تغير لون مؤشر الفأرة وشكله اعتمادا على موضعه في نوافذ كل من النظامين).

قدم نظام OS/2 2.0 الواجهة الرسومية Workplace Shell.
BeOS
على الرغم من التجانس الواضح بين واجهات البرامج ، كان هناك مجال رحب للإبداع والابتكار. حيث ابتكر نظام ويندوز 95 مفهوم القائمة ابدأ Start Menu ، مكان تشغيل جميع البرامج ، ومفهوم شريط المهام حيث يسمح لك بالتنقل بين البرامج المفتوحة بكل حرية. ابتكر نظام BeOS (الذي قدم كجزء من حاسوب BeBox عام 1995 وكنظام تشغيلي لجهاز الحاسب سنة 1998) فكرة "تجمع شريط المهام” حيث يتم ترتيب المهام حسب نوع التطبيق الذي تستخدمه ، لذلك فانك ستجد كل وثيقة تم تشغيلها ببرنامج معالج الكلمات مدرجة في قائمة فرعية تحت اسم معالج الكلمات. كما أضاف نظام BeOS أيضا فكرة شريط العنوان -شبيه بنظام سمالتالك- الذي من الممكن وضعه على أي جهة من الشاشة ، ليسمح بإظهار التطبيقات الموجودة على الخلفية.

ابتكر BeOS مفاهيم جديدة في إدارة الواجهة الرسومية
Mac OS X و Aqua
لم تقف شركة أبل مكتوفة الأيدي ، وإنما قامت بتطوير واجهة رسومية جديدة أطلقت عليها اسم Aqua لتعمل على نظامها التشغيلي الجديد Mac OS X ، حيث كانت هذه الواجهة نتاج الاندماج بين كل من NeXT وبين النسخة الجوهرية الجديدة من شركة NeXTSTEP. ابتكرت Aqua فكرة أن كل نافذة تصان مرتين double-buffered في الذاكرة ، لذلك إذا حدث أي إعادة رسم لأي نافذة غير مرئية لن يكون مرئي(حاول تجربة خدعة تحريك نافذة الباحث على مستند نصي على نظام OS X وبغض النظر عن قوة نظرك فإنك لن تلاحظ أي إعادة رسم للنافذة).
ابتكرت Aqua أيضا العديد من المميزات المريحة للعين مثل تمديد النوافذ المصغرة ووضعها على شريط المهام ، ومفهوم "sheets” حيث يظهر المربع الحواري خارج التطبيق بشكل ملفت. كما ظهرت ميزة جديدة في النسخة الأخيرة من نظام أبل OSX ، أطلق عليها اسم Expose وهي عبارة عن آلية جديدة في التبديل بين التطبيقات المفتوحة عن طريق نمو وتقلص كل نافذة حتى تلائم الشاشة.

حصل نظام ماك أو أس على واجهة جديدة مع الإصدارة OSX 10.0 الخاتمة

يتلخص تاريخ تطور واجهة المستخدم الرسومية (GUI) في حكاية طويلة ومعقدة. وفي حين أنه من السهل إيجاد بعض الأفراد مثل دوغلاس انجلبارت وآلان كاي ممن قدموا مساهمات جبارة في هذا المجال ، إلا أنه يمكن تلخيص هذه الحكاية بأن الواجهة الرسومية لم يطورها أشخاص معينين وإنما هي نتاج عمل العديد من الأشخاص على فترات زمنية طويلة. كما أن القول بأن “شركة أبل ابتكرت الواجهة الرسومية” أو “أبل سرقت الفكرة من مشروع بارك PARC” ، هو تبسيط للأمور بشكل مخل ، كما أن القول أن "زيوركس ابتكرت الواجهة الرسومية” هو أمر مماثل. في الحقيقة ، نستطيع أن نقول أن كل فريق استفاد استفادة مطلقة من جميع الواجهات الرسومية التي تم ابتكارها في الماضي ، ثم قام كل فريق بعد ذلك بإضافة مساهماتهم الخاصة ، وفي الوقت نفسه قاموا بتمهيد الطريق للفرق الأخرى للمضي قدما في هذا المجال.
يعتقد الكثيرون أن الواجهة الرسومية شيء راكد لا يتطور وإنما تختلف الواجهات قليلا عن النسخة الأصلية لنظام ليسا 1983 في مفاهيم سطحية مثل شكل سطح المكتب ، النوافذ ، الفأرة ، الأيقونات ، والمؤشر. وسبب هذا الاعتقاد هو أن أسلوب الواجهة الرسومية لنظام ليسا/ماكنتوش قد أصبح مألوفا عند الناس في تلك الفترة والنسخ الجديدة من الواجهات الرسومية دعمت هذه الفكرة. على أية حال ، وبسبب طول مدة تطور الواجهة الرسومية من بداياتها المتواضعة ، وارتفاع مبيعات أجهزة الحاسب بشكل كبير فقط في فترة منتصف التسعينات ، فلعله من الأجدر بنا وصف هذه الفترة بمرحلة التطوير البطيء نحو ابتكار واجهة مثالية لأجهزة الحاسب الآلي. مع وجود بعض المحاولات (مثل مشروع شركة Sun المسمى بـ Looking Glass ومشروع بحث واجهة مايكروسوفت الثلاثية الأبعاد) في محاولة إحداث تغيير جذري في أسلوب تعاملنا مع الواجهات الرسومية ، فإن فرص تحقق مثل هذه التغييرات تبدو بعيدة المنال على الأقل في الوقت الحالي.
عموما ، وبينما نتطلع لإصدار نظام فيستا والإصدارات المستقبلية من نظام Mac OS X ، يمكننا ملاحظة أنه على الرغم من عدم تغير الكثير من وظائف الواجهات الرسومية الأساسية ، فإن الإمكانية ما زالت موجودة لإضافة العديد والعديد من الميزات والأنماط الجديدة.
خط زمن تطور الواجهات الرسومية

هذه المقالة تأتي في ثلاثة أجزاء :
الجزء الأول
الجزء الثاني
الجزء الثالث
ترجمة لمقال : A History of the GUI
ترجمت بواسطة : زاهر النوتكي
من مواضيعي في المنتدي

سحر1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
من bfs إلى zfs ماضي وحاضر ومستقبل أنظمة الملفات الجزء الثالث سحر1 الأخبار التقنية 0 08-15-2010 05:17 AM
Hp تبتكر واجهة جديدة للأوبنتو سحر1 الأخبار التقنية 0 08-15-2010 04:33 AM
تاريخ واجهة المستخدم الرسومية -الجزء الأول سحر1 الأخبار التقنية 0 08-15-2010 04:29 AM
تاريخ واجهة المستخدم الرسومية -الجزء الثاني سحر1 الأخبار التقنية 0 08-15-2010 04:27 AM
نظام التبريد بالماء يصل إلى البطاقات الرسومية الحديثة ابن الشرق الأخبار التقنية 0 07-18-2010 03:46 AM


الساعة الآن 12:10 AM.


dsl.adslsolutions.net